15/15، التقاء الفن المعاصر بالتراث الثقافي

فبراير 27th, 2017



يسرّ مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث الإعلان عن افتتاح معرضه الفني بعنوان ” 15/ 15″.

“15/ 15” هو احتفاء بالتراث الثقافي والمعماري من منظور الفن المعاصر.

يُقدَّم المعرض في خمسة عشر موقعاً مختلفاً موّزعة بين المنامة والمحرّق، اعتباراً من يوم الخميس الموافق 15 ديسمبر 2016، ويستمر لغاية 15 مارس 2017.

 

لمحة عن المعرض

مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث أحد المراكز الثقافية الرائدة في مملكة البحرين والشرق الأوسط. نجح المركز في إنقاذ أكثر من 20 بيتاً تراثياً من الهدم، وحوّلها إلى مراكز متخصصة في حفظ الإرث الثقافي البحريني والاحتفاء به. أكثر من 500 متحدّث وشاعر وموسيقي وفنان استخدموا هذه المواقع لتقديم فنونهم ومناقشة قضايا الساعة، منذ عام 2002 حتى اليوم.

في يناير 2017 يحتفل مركز الشيخ إبراهيم بالذكرى السنوية الخامسة عشرة لتأسيسه، وبهذه المناسبة سيقدّم معرضاً بعنوان “15/ 15”. من أجل المعرض تم مشاركة خمسة عشر فناناً وفنانة بتنفيذ مشاريع خاصة بخمسة عشر موقعاً من البيوت التراثية التي قام مركز الشيخ إبراهيم بترميمها. سيكون معرض 15/ 15 من أهم الفعاليات الرائدة التي تواكب هذا الحدث المهم في حياة وتاريخ المركز.

 

فكرة المعرض

معرض “15/ 15” هو فرصة فريدة لاكتشاف التراث الثقافي والمعماري البحريني من خلال الأساليب والممارسات الفنية المعاصرة. تقع بيوت مركز الشيخ إبراهيم ضمن المجمّعات التراثية لمدينتيّ المحرّق والمنامة، وهي تعتبر نقطة انطلاق فريدة لدراسة التفاعل بين التقاليد والتراث. جوهر المعرض هو المزاوجة بين تقاليدنا الأصيلة، التي تكوّن حجر الأساس لهويتنا، وبين الأساليب الفنية المعاصرة التي تدقق وتسبر المستقبل. تمت مشاركة خمسة عشر فناناً لتنفيذ أعمال فنية خاصة بخمسة عشر موقعاً، بحيث تعكس الأعمال تاريخ كل بناء، وعمارته وشخصيته ورؤيته والحرف اليدوية التي تُمارس فيه. كل واحد من هذه المشاريع يرتبط ارتباطاً مباشراً بموقعه، ويعكس روحه ويطرح حواراً فريداً بينه وبين المشاهد.

معرض “15/ 15” هو فكرة مليسا انديرز باتيا، أمينة المعرض ورئيسة قسم الفنون والمعارض في مركز الشيخ إبراهيم.

 

مواقع وتواريخ وأوقات  المعرض

يُقام المعرض في خمسة عشر موقعاً موزّعة بين المحرّق والمنامة. الرجاء الاطلاع على القسم المخصص للفنانين للتعرّف على الأعمال وأسماء الفنانين المشاركين.

يفتتح المعرض يوم الخميس الموافق 15 ديسمبر 2016 ويستمر لغاية 15 مارس 2017. تستقبل كافة المواقع زوّارها من السبت إلى الخميس من الساعة 9:00 صباحاً حتى 1:00 بعد الظهر – ومن 4:00 بعد الظهر حتى 7:00 مساءً.

لمزيد من المعلومات حول مركز الشيخ إبراهيم وفعالياته ومجموعة البيوت المرمّمة، يُرجى التواصل معنا على www.shaikhebrahimcenter.org

كما يمكنكم متابعتنا على فيسبوك وانستغرام وتويتر.

 

لمحة عن الفنانين

يشارك في معرض “15/ 15” بعض من أبرز وأشهر الفنانين إضافة إلى بعض المواهب الجديدة الواعدة في البحرين. أبدع الفنانون أعمالاً رائعة تعكس روح المكان الذي يحتضنها، وهي تتراوح ما بين اللوحات والمشاريع الفوتوغرافية والأعمال الإنشائية والمنحوتات. سيتم الكشف عن تفاصيل المشاريع عند الافتتاح، وتُعمم من خلال بيان صحفي ثاني يتم إرساله قبل موعد الافتتاح. فيما يلي نقدم لكم نبذة عن الفنانين والمواقع التي ستُعرض فيها الأعمال.

 

راشد آل خليفة – بيت خلف / ذاكرة المكان، المنامة

تلقّى راشد آل خليفة تدريبه الفني في انجلترا، وقد انتقل في مسيرته الفنية من لوحات المنظر الطبيعي والتعبير الرمزي التي بدأ بها حياته المهنية إلى الرسم التجريدي بأنواعه، خصوصاً المنفّذ على قماش محدّب فريد. من خلال معرضه الاستعادي الذي أقيم في متحف البحرين الوطني عام 2010، لفت راشد آل خليفة انتباه عشاق الفن على المستوى العالمي. وقد نجح الفنان مؤخراً في توسيع دائرة أعماله التجريدية، فتوصّل إلى استخدام المينا على هياكل محدّبة من الكروم. عُرضت أعمال آل خليفة في معارض عالمية شملت بينالي فينيسا السادس والخمسين للفنون، وبينالي تريو في ريو دي جانيرو عام 2015. راشد آل خليفة شخصية رائدة في عالم الفن البحريني، وهو داعم شجاع للفنون، وأحد مؤسّسي جمعية البحرين للفنون التشكيلية.

 

غادة خنجي –  بيت الشّعر – بيت إبراهيم العريّض، المنامة

عادت المصوّرة الفوتوغرافية غادة خنجي التي تابعت دراستها في الولايات المتحدة الأميركية، مؤخراً إلى مسقط رأسها البحرين بعد إقامة طويلة تجاوزت 20 عاماً في نيويورك. توثّق صور خنجي المناظر الطبيعية والناس في كافة أنحاء العالم، وتتميز صورها بالالتزام المتأصل بالعنصر الإنساني. بعد مسيرة طويلة أمضتها في عالم الأزياء والتوثيق الفوتوغرافي، قادتها عودتها إلى البحرين إلى مجال جديد تماماً، إذ غيّرت منظورها الفني وبدأت في العامين 2015 و2016 تركز على نفسها وعلى هويتها وعلى أنوثتها وفكرتها عن الفناء. حازت غادة خنجي خلال مسيرتها على العديد من الجوائز العالمية في التصوير، مثل جائزة لوتشي، وبري بيكتت، وجائزة جوليا مارغريت كاميرون.

 

عدنان الأحمد – بيت محمد بن فارس لفنّ الصّوت الخليجيّ، المحرّق

عدنان الأحمد رسّام لوحات وجداريات تلقى علومه في فرنسا ولديه سجّل فني حافل. على مرّ السنوات نجح الفنان في تطوير أسلوب فريد يتميز بالأشكال والتراكيب الهندسية المبسّطة. يسعى عدنان الأحمد من خلال أعماله التي يستقيها من الموسيقى والشعر والفلسفة، للتعبير عن الذكريات الشخصية والقضايا الفكرية التي تحكم حياة البشر. قدّم الفنان عدداً كبيراً من المعارض في البحرين والإمارات وعمان والمملكة العربية السعودية والمغرب ومصر وأوروبا، خصوصاً فرنسا. وقد مُنح عام 2014 وسام الكفاءة من الدرجة الأولى من حضرة صاحــب الجلالة الملك الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة.

 

فيصل سمرا – قاعة محمد بن فارس لفنّ الصّوت الخليجيّ، المحرّق

تلقى فيصل سمرا علومه في المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس، وهو من روّاد الفن المفاهيمي في الشرق الأوسط. تشمل أعماله الرسم والنحت والتصوير الفوتوغرافي وأفلام الفيديو والأعمال الإنشائية. يخرج في أعماله عن المألوف ويركز على الجسد البشري في تناوله للمواضيع الوجودية والسياسية، حيث يشكك بالوضع الراهن والمنظور الذي نرى من خلاله أنفسنا. في آخر أعماله الذي استضافته عمارة بن مطر (البحرين، 2015) تحت اسم “الاحتباس الحراري” تناول بشكل نقدي ثورات الربيع العربي من خلال مجاورة اللوحات والتراكيب الإنشائية وأفلام الفيديو.

 

هيا آل خليفة – ذاكرة البيت، المحرّق

هيا آل خليفة كاتبة ومصوّرة وثائقية تعيش في البحرين. تركز في أعمالها الفوتوغرافية على تغير المشهدين الثقافي والطبيعي في المملكة. وثّقت أعمال مجموعتها الأولى التي حملت اسم “المنظر من فوق” 2011 مشاهد نادرة للبحرين. أنهت الفنانة مؤخراً العمل على مجموعتين من اللوحات الشخصية البيئية، حملت الأولى عنوان “رمال متلألئة” والثانية “قرب البحر”، وقد استخدمت فيهما إضاءة الاستديو الخارجية، وصوّرت المواضيع في بيئتها الطبيعية. تم اختيار أعمال هيا آل خليفة للمشاركة في معارض جماعية في عمارة بن مطر في البحرين، وفي معرض الرواق الفني، كما قدّمت معرض “غاية ترفيهية” في متحف البحرين الوطني عام 2014.

 

هلا آل خليفة – مركز الشيخ إبراهيم، المحرّق

تضم الذخيرة الفنية لهلا آل خليفة، الحاصلة على شهادات في الفنون الجميلة من جامعتيّ تاتفتس (بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية) وسليد للفنون الجميلة (لندن، المملكة المتحدة)، أعمالاً بوسائط متعددة تتفاوت ما بين الرسم والأعمال التركيبية والفيديو. شاركت الفنانة في عدد من المعارض الجماعية والفردية في كلٍ من لندن ومصر والكويت وقطر ودولة الإمارات العربية المتحدة. أما في البحرين فقد عُرضت أعمالها في متحف البحرين الوطني ومعرض الرواق الفني وعمارة بن مطر. كان معرضها الفردي الذي حمل عنوان “البحر” (عمارة بن مطر، البحرين، 2013) علامة بارزة في مسيرتها الفنية، إذ تناول موضوع الغوص واستخراج اللؤلؤ، الذي يعد جزءاً مهماً من تراث البحرين وهويتها الوطنية، وذلك من خلال عمل تركيبي يمثّل شبكة صيد تفاعلية ضخمة، ترافقت مع عرض فيديو.

 

وحيدة مال الله – اقرأ – مكتبة الأطفال، المحرّق

الاستكشاف المرح هو أبرز سمات صور وحيدة مال الله الفوتوغرافية ومقاطعها الفيديو وتراكيبها التفاعلية. تدخل مال الله إلى عالم الفتيات والنساء ومجتمعاتهن الضيّقة وتضيء على الأعراف الثقافية والدينية وعلى القواعد والأنظمة التي تحكم حياتهن. وعلى نحو مميز تنتج أعمالها بشكل مجموعات كبيرة من الصور الفوتوغرافية، تستخدم فيها أسلوب إيقاف الحركة. تلقّت مال الله دعوات للمشاركة في بينالي الشارقة والقاهرة عام 2009، وقد تُوِّج نشاطها بمشاركتها في جناح البحرين الوطني في بينالي فينيسيا للفنون عام 2013. استضافت عمارة بن مطر(البحرين 2016) مؤخراً معرضاً استعادياً لصورها سلّط الضوء على مجمل أعمالها الفوتوغرافية الرائعة، لأول مرّة.

 

جعفر العريبي –لقمتينا، المحرّق

جعفر العريبي رسّام يستخدم في أعماله الألوان الزيتية على القماش في الغالب. تصوّر لوحاته قامات فارعة لرجال وتشكيلات من الحيوانات، وأعماله تتمحور حول الضغوط الاجتماعية وتوقعات الذكور والإناث. تعتبر أعماله، بتقنياتها الإيمائية المتدفقة وغلبة اللون الأسود عليها، من الأصوات القوية في المشهد الفني البحريني. وقد جذب معرضه الذي أقيم عام 2010 في صالة الرواق بعنوان “الرجل”، الكثير من الاهتمام، وقد أتبعه بمعرضين أقيما في قاعة كوادرو للفنون الجميلة (دبي، الإمارات) عام 2011 و2012. شارك جعفر العريبي في عدد من الإقامات الفنية في باريس ولندن ونيويورك.

 

عائشة المؤيد – بيت النوخذة، المحرّق

تركت الفنانة، التي حصلت على شهادة ماجستير في الفنون الجميلة من جامعة غولدسميث في لندن مؤخراً، بصمتها المميزة على المشهد الفني البحريني كونها أصغر حائزة على جائزة الدانة، التي تعد أرفع جائزة شرف تمنحها المملكة للفنانين خلال المعرض السنوي للفنون الجميلة. أعمال عائشة تجريبية بطبيعتها وتشمل الرسم والتصوير الفوتوغرافي والأعمال التركيبية. يتمحور عملها حول استكشاف البحرين، مجتمعها وتحوّلاتها من ناحية البناء والبيئة الطبيعية. عرضت الفنانة أعمالها في البحرين وفي المملكة المتحدة.

 

بلقيس فخرو – بيت القهوة، المحرّق

تعد بلقيس فخرو، التي تلقت علومها في الولايات المتحدة الأميركية، من أهم الرسامين التجريديين في منطقة الخليج. لوحاتها الكبيرة مستوحاة من ذكريات التجارب الخاصة والأماكن. تتناول في أعمالها فنون ما قبل التاريخ وتستخدم القطع كسطوح، وتعود بالذاكرة إلى الأماكن الأولى. لعبت بلقيس فخرو، التي تعتبر من أهم فنانات البحرين، دوراً محورياً في تطوير القطاع الفني في المملكة، إلى جانب كونها كاتبة نشطة وناقدة فنية ومحاضِرة. شاركت الفنانة في العديد من المعارض في الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأميركية.

 

خليل الهاشمي – بيت الكورار، المحرّق

يعتبر خليل الهاشمي الذي درس الفنون الجميلة في روسيا، من أشهر نحّاتي البحرين. وهو يميل في الغالب إلى استخدام البرونز والحجر والخشب في أعماله، إلا أن هناك تنوعاً في المواد والمفاهيم التي تحرّك إلهامه. تكمن قوة الفنان في قدرته على تحويل ما هو غير ملموس إلى واقع مادي ملموس، واختصار الأفكار وإرجاعها إلى مكوّناتها وعناصرها الأساسية، والنتيجة أعمال تجريدية صادقة بسيطة. حقّقت مجموعة الطيور التي نفذّها عام 2010 نجاحاً كبيراً وتميّزت بأناقة التركيب وبراعة التنفيذ. عُرضت أعمال خليل الهاشمي على نطاق واسع في الشرق الأوسط وأوروبا، أما في البحرين فقد أقام معارض في كلٍ من متحف البحرين الوطني، وعمارة بن مطر، ودار البارح للفنون.

 

إبراهيم بو سعد – نُزُل للضّيافة، المحرّق

درس إبراهيم بو سعد الفن في العراق، وهو أحد مؤسّسي جمعية البحرين للفنون التشكيلية. بو سعد خطاط ورسام بارع، وهو يجمع هذين العنصرين دائماً في لوحاته ورسومه ومطبوعاته. يستوحي أعماله من محيطه – من الدروب الضيقة والناس والأحياء القديمة والقوارب التي تميّز المحرّق القديمة، مسقط رأسه. يظهر حب الفنان للحياة من خلال ظهور النساء والطيور والآلات الموسيقية بكثافة في كل أعماله. عُرضت أعمال بو سعد في البحرين والقاهرة وبينالي الشارقة، وهو حاصل على جائزة الدانة (البحرين) وجائزة النخلة الذهبية (قطر).

 

حنان آل خليفة – بيت عبدالله الزايد لتراث البحرين الصحفي، المحرّق

يعود شغف حنان آل خليفة بالتصوير الفوتوغرافي إلى أكثر من ثلاثين سنة. وقد نجحت على مرّ السنوات بجمع أرشيف ثمين من أسفارها الكثيرة. الكاميرا لا تفارقها في كافة أسفارها، لكن مع هذا تبقى عينها على البحرين كموضوع مفضل، فهي مسقط الرأس والمكان الذي نشأت فيه وترعرعت. جمعت حنان خلال هذه السنوات أرشيفاً ضخماً من الصور يعكس روح الجزيرة الحقيقي الغني. تشغل حنان حالياً منصب رئيس نادي التصوير الفوتوغرافي في جمعية البحرين للفنون التشكيلية.

 

كميل زكريا – عمارة بن مطر، المحرّق

كميل زكريا مصوّر توثيقي وفنان كولاج، وُلد في لبنان، وأخذته أسفاره البعيدة إلى الولايات المتحدة الأميركية وتركيا واليونان وكندا، وأخيراً إلى البحرين التي يعيش فيها ويعمل منذ أكثر من 20 عاماً. تركز أعماله بالكولاج على الذكريات والتشرد، الهوية والانتماء. كما يمتلك الفنان واحداً من أكبر أرشيفات الصور الفوتوغرافية التوثيقية لتغير المشهد الطبيعي والمدني في البحرين. يشارك كميل زكريا بشكل دوري في المعارض والبيناليات الفوتوغرافية المرموقة حول العالم، وكان واحداً من أصل ثلاثة فنانين مثّلوا البحرين في جناحها الوطني الأول في بينالي فينيسيا للفنون عام 2013.

 

عبدالرحيم شريف – عمارة بوزبون، المحرّق

درس عبدالرحيم شريف، الذي ظهرت موهبته الفنية في وقت مبكر، الفنون الجميلة في المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس، ومدرسة بارسونز للفنون والتصميم. وكواحد من أهم فناني البحرين الرواد، يعتبر عبدالرحيم شريف فناناً عملاقاً. يلامس الفنان بأسلوبه الرمزي الذي يكاد يصل إلى التجريد، مواضيع الاغتراب واللامبالاة، وبنفس المهارة يجوب في عالم الألوان الصرفة. أشهر صوره هي تلك التي تمثل الفنان يحمل سيجاراً ويرتدي قبعة. هذا الفنان الذي طالما جذبت أعماله صالة كريستيز يلقى الكثير من المتابعة والإقبال من قبل المقتنين وأصحاب المجموعات الخاصة في الشرق الأوسط. عبدالرحيم شريف هو أحد مؤسّسي جمعية البحرين للفنون التشكيلية، ومحاضِر في مادة الفنون الجميلة في جامعة البحرين، وهو يلعب دوراً محورياً في المشهد الفني البحريني.