Loading Events

وجوه

8 نوفمبر 2009
21 نوفمبر 2009
الوقت
9:00ص الى 1:00م
الفنانون

يأتي الفنان التشكيلي اللبناني فؤاد نعيم من منطقة جماليّة يمثّل الإنسان فيها نقطة مركزيّة، وعبرها يقترب من لحظة التساؤل واللغز. من الأشكال الهندسيّة المجرَّدة والإشارات والأحرف الموزّعة في أرجاء اللوحة إلى التشخيص فالشكل المنزَّه، تتبلور رؤية فنية تجمع اللون والضوء داخل المدى الواحد والمتعدِّد.

يقدّم فؤاد نعيم عملاً فنياً يشرِّع الآفاق وتبطل فيه الفواصل بين الحضارات والثقافات، بين الأمكنة والأزمنة. وبقدر ما ينهل من الإرث الفنّي الإنساني عبر العصور، يبدو كم هو شديد الإصغاء إلى التجارب التشكيلية المعاصرة. من هنا تستند تجربة الفنان إلى ثقافة موسوعية لا تنحصر فقط في الفنون التشكيلية بل تتجاوزها إلى الفنون المشهدية والآداب وخصوصاً الموسيقى.

لا تغيب الموسيقى عن لوحات فؤاد نعيم، والإيقاع، هنا، هو السيِّد. يطالعنا نتاجه الفنّي وكأنه من نسيج الموسيقى في تداخلات عناصره وتناغم مكوّناته وأُلفة الابتكار فيه. يعمل على سطح اللوحة كأنما يرسم أحياناً على جدار. يوزّع الألوان والطبقات بطريقة تقرّبه من أجواء المسرح الذي خَبره بعمق من خلال تجارب طليعية تركت بصماتها الأكيدة في تاريخ المسرح اللبناني المعاصر.

في الأعمال الأخيرة، يحضر الوجه بقوّة. يقترب الفنان من ملامحه العميقة ويصوّره من داخله الحميم. يتماهى الوجه أحياناً مع القناع ويبقى لحضوره سحر خاصّ سواء احتل وسط اللوحة أو كان جزءاً من تكوينها فحسب. ولئن اتكأ الوجه على تعبيريّة كثيفة فهو لا يروي ولا يصف بل يشي بحالات وينظر نحو آفاق بعيدة. حركة المد والجزر الموجودة في اللوحة تصبح موجودة هي الأخرى داخل عين المشاهد.

ثمّة صرخة مكتومة وراء الوجه، كالجراح الغائرة في الأعماق. العينان مفتوحتان (وهل يحتاج الشاهد إلى عينين مفتوحتين لكي يرى؟) تذكّرنا بالأعين التي تطالعنا في تماثيل جزيرة الفصح النائية التي تنظر صوب الأعالي أو نحو البحر، حتى أننا لنتساءل حيالها في أيّ اتجاه يمضي النظر: نحو الخارج أم نحو الداخل؟

هي هنا تلك الوجوه، ثابتة في مكانها ومغادِرَة في آن واحد. وتبدو، لفرط صفائها، شديدة الغموض، كأننا نراها في المنام. في مسرحيّة “ماكبث”، يتحدّث شكسبير، بصورة مذهلة، عن النوم: “النيام والموتى مجرّد صُوَر”. ونسمعه يقول في “العاصفة”: “نحن مكوّنون من النسيج نفسه الذي تتكوّن منه الأحلام”. يعيدنا هذا الكلام إلى إعادة طرح السؤال حول الموضوع وكيفيّة تَمَثُّله في الفنّ. وإذا كان ثمّة انحياز إلى التشخيص في أعمال فؤاد نعيم الأخيرة، فهو تشخيص يتّسم بسمات خاصّة انطلاقاً من أبعاده الإنسانية والجمالية، ولا ينغلق على نفسه بل يظلّ منفتحاً على فسحة من التجريد كامنة في خلفيّة اللوحة، ومنها تتبدّى أحياناً تلك الإشارات والطلاسم التي طالعتنا في المعارض السابقة للفنّان.

في إحدى اللوحات، ينهض وجهان معاً، الواحد بجوار الآخر، في حركة تصاعدية. خطّان أصفران مشتعلان بضوء الغروب ينحتان وجودهما على خلفيّة سوداء داكنة تزيدهما إشعاعاً. الوجه هنا لا يدّعي أنه يقول حقيقته بل هو يشي بوجوده الهشّ والمهدَّد في كلّ لحظة. وفي عبوره يشهد على الإنسان في غربته ووحدته، وكذلك في وعيه لمصيره المحتوم. إنّه مَعبَر الكائن إلى نفسه قبل أن يكون معبراً إلى الآخر الشبيه أو المختلِف.

منذ أقدم العصور التفت الفنّ إلى الوجه كما لو أنّه يلتفت إلى بحر من الألغاز، من فنون بلاد ما بين النهرين وبلاد الشام إلى الفنّ الإغريقي وصولاً إلى القرن العشرين. وقد عمد بعض فنّاني هذا القرن إلى تفكيك الوجه بغية الغوص فيه والنظر إليه من زواياه المختلفة. صار الوجه اختصاراً للواقع الإنساني في أحواله وتناقضاته. إنّها رحلة يتزاوج فيها الجمالُ والرهبة، الاطمئنانُ والحيرة، الديمومة ووهمُ الأشياءِ العابرة.

في هذا السياق تطالعنا أعمال فؤاد نعيم. نقترب من ملامحها التي تعانق الضوء ومن لغتها التي تحتفي بالجوهريّ والحميم، وهي لغة الإشارة والوميض. ننظر إليها كمرايا نرى أنفسنا فيها، وتحملنا ألوانها وخطوطها إلى الأماكن الفسيحة حيث لا يزال ثمة متّسع للدهشة والحلم.