-

بيت الشعر
إبراهيم العريض

تاريخ الافتتاح:
أبريل 2006

أوقات الدوام:
السبت - الخميس
8 صباحاً - 1 ظهراً
4 - 7 مساءً

الشاعر إبراهيم العريض وهو الشاعر الذي أثرى اللغة العربية بشعرة وترجماته للخيام ، أصبح بيت العريض بيتًا للشعر من كل مكان تعقد فيه الاجتماعات الخاصة بالشعر والشعراء والى جانب خلوه يستطيع الزائر لها الاستماع إلى شعر العريض وقراءة المعلقات العربية ومن ثم زيارة المكتبة التي تحتوي عل دواوين الشعر من كل العالم والتأمل في محتويات المكتب الخاص لإبراهيم العريض.

إبراهيم العريض
(2002 – 1908)
في الثامن من مارس 1908 ولد إبراهيم العريض في بومباي من أب بحريني وأم عراقية وكان والدة تاجر للؤلؤ ومقيما في الهند من اجل تجارته .

بعد شهرين من ولادته لعريض توفيت والدتة ولذا تولت سيدة هندية تربيته حتى بلغ الرابعة من عمرة تلا ذلك رعاية أخرى من أصدقاء والدة وجيرانه وحتى سن العاشرة زار العريض البحرين لأول مرة حين كان في الرابعة عشر من عمرة وعاد لها مرة أخرى بعد إتمام دراسته في الهند في عام 1927 .

انغمس العريض منذ أول يوم من عودتة في تعلم اللغة العربية وقراءة الشعر وبعد وصولة بعام تزوج من ابنة عمة في السابع من مارس 1928 .

شغل العريض وظائف مختلفة فكان مدرسا للغة الانجليزية في الهدايه الخليفيه 1929 – 1927 وبعدها مساعدا لمدير الجعفرية وافتتح مدرسة خاصة به عام 1931 وأطلق عليها اسم المدرسة الأهلية.

عمل العريض مترجما في شركة النفط في الفترة مابين 1937 وحتى 1967 ، ورئيسا لأول مجلس تأسيسي في عام 1972 بعد الاستقلال وذلك من اجل إعداد دستور البلاد آنذاك.
في عام 1974 عين العريض سفيراً فوق العادة في وزارة الخارجية وكانت تلك آخر وظيفة حتى وفاته في عام 2002 . منح العريض في حياته عدة أوسمة وجوائز مقابل مساهماته في الشعر والأدب والعمل الدبلوماسي وأطلق أسمة على شارع في المنامة في عام 2001 اعترافاً بفضلة وخدماته تجاه وطنه.

تاريخ المنزل
بني هذا المنزل في منتصف القرن العشرين على النمط الانجلوهندي وكان يقع على أهم شارع في المنامة )شارع القصر( وأقام العريض في هذا المنزل حتى نهاية السبعينات من القرن الماضي.

الفعالية القادمة
في هذا البيت
١٤ يناير: باب للحب… بابان للألم